نور الدنيا

Friday, January 25, 2008

" لماذا...!!!؟؟؟؟ "

" لماذا...!!!؟؟؟ "


لماذا باتت كلمة... ( آسف )...،،،!!؟؟( آسفة )...،،،!!؟؟( حقك علي )،،،!!؟؟؟
خلنا نفتح صفحة جديده ،،،،!!؟؟؟(سامحني )..،،!!!؟؟؟( خلنا ننسي اللي طاف )،،،!!!؟؟؟ آنا أعتذر عن أي شيء سويته ...،،،،!!!؟؟؟ صعبه علي اللسان أن يلفظها.... أو يبادر فيها
أي شخص ما!!!؟؟؟؟
posted by فراوله at 25.1.08 64 comments

Saturday, January 19, 2008

" هلوسة.... أنثي "

" هلوسة ....أنثي "


الحب : هو بركان الوجود
****
الحياة : هي خلاصة لحظات...منها السعيد...وأكثرها الشقي
****
الأيام : جرس الإنذار الذي تتوخي الحذر منه بكل وقت وحين
****
العمر : ثواني...دقائق...ساعات...أسابيع...أشهر...سنون...بالأخير... هو قطار بداية
النهاية
****
الدنيا : دولاب الذكريات،،،والأروع انتقاء الأجمل منها
****
البحر : ملاذ السكون المتناغم بعذوبة الوجود
****
الغروب : هروب يوم قد طال استمراره
****
الشروق : تأمل...تمني...ترجي...تفاؤل لحدوث شيء ما،،،!!!!؟؟؟؟؟
****
الصديق : وجوده راحة...ولكن إذا كان هو الصديق الصدوق...!!!؟؟؟؟
****
الحبيب : الأمان والخوف...الفرح والحزن...الشتاء والصيف....!!!!؟؟؟؟
****
الماضي : ذلك الشيء المخيف...الذي لولاه لما كان اليوم...،،،!!!!؟؟؟
****
الحاضر : بزوغ يوم جميل...كأنه فجرا مشرقا
****
الأخ : وجوده الحياة......وفقده الموت...!!!!!؟؟؟؟

****
الموت : لغز...لفلسفة القدر...!!!؟؟؟؟
****
أنا : لغة غريبة...آه لو أعي ترجمتها....!!!؟؟؟؟؟
****
أنت : علامة استفهام كبيرة....جدا....جدا....جدا..!!!!؟؟؟
****
الرجل : خوفه الأمان....وأمانه الخوف بعينه...!!!!!؟؟؟
****
انتهت

posted by فراوله at 19.1.08 32 comments

Saturday, January 12, 2008

" نصيحة من القلب...لأنقي القلوب "

" نصيحة من القلب...لأنقي القلوب "


دائما لا تنظر إلي ( الخلف ) ،،،، فأنك حتما ستلاقي ذلك الماضي الذي قد تسبب لك بألم لم تزل تعاني

منه
وحذاري من النظر ( لليوم )..،،،،فقد يكون فيه حاضرا يزعجك..،،، ويعيق استمرارك بهذه الحياة

وتحاشي وقوع نظرك ( للأمام )...،،،،ففيه مستقبل يؤرقك..،،،، وقد يشغل تفكيره بأشياء قد تكون

أنت بغني عنها..،،،وقد يؤدي بك إلي الوقوع بالمحظور...،،،،؟؟؟؟

ولكن...،،،أجعل تركيزك...،،،ومحور تفكيرك..،،،،وتوجه نظرك دائما وأبدا إلي السماء...،،،إلي

فوق..،،،فإن لك ربا ( سبحانه وتعالي )..،،،سوف يكون رحيما بك..،،،وحافظا لك..،،،وموفقا لك بكل

خطوة قد تخطوا بها بحياتك...،،،، فهو ( سبحانه وتعالي ) خير رحيما..،،،وحافظا...،،،وموفقا..،،،جعل

الله أنظارنا..،،،وأنظاركم متجهه دائما...،،،وأبدا إلي الرحمن الرحيم

دمتم بحفظ الله ورعايته
posted by فراوله at 12.1.08 20 comments

Friday, January 4, 2008

" لغتي.... والموج "

" لغتي.... والموج "


لدي أحاسيس غريبة أعشقها وأستعذبها عندما تخالجني من فترة لأخرى...،،، أستلذ تلك الرغبة التي تجتاحني
كلما وددت الهروب من واقع الحياة اليومي..،،،والروتين الذي اعتدت عليه ابتداء من أعباء الوظيفة إلي أن
نصل إلي حياتي بين أسرتي...،،،،فهذا كله يحتاج إلي الهروب لعالمي الذي أعشقه عشقا أبديا
عالمي يمثل....،،، البحر...وموجتي فقط
لدي حوار جميل أناجي به ( البحر ) ويرد علي بكلمات لديها وقعها الخاص علي مسامعي وعلي قلبي
المتعطش لمناجاتها بكل لحظة من لحظات هروبي لها
في أول وهلة تطأ بها قدماي علي ( يأل البحر ) أشعر بوخز التراب الناعمة...،،،، وكأنها تعاتبني لطول
الغياب...،،، ثم أبتسم لها وأدنوا منها وآخذ ( حفنة ) منها وأقبلها...وأحضنها...،،، وأقدم اعتذاري لها..،، إلي أن تبادلني الشعور بالرضا...،،،، فيبدأ (مشوار الأحبة ) ...،،،( مشوار المناجاة اللذيذ )..،،( مشوار لغتي
والموج
لغتي الأولي هي : أقف وأنا فاتحه ذراعاي...،،، وأستنشق الهواء النقي حتى أشعر بتجدد الهواء بداخلي.. وأهمس لذاتي ( ماذا تريدين...!!!!؟؟؟؟ وما الذي تتمنينه..؟؟؟ وما هو الهدف الذي ترنوا إليه تلك الفراولة...؟؟
إجابتي الأولي : أخذ نفسا عميقا وأرد بهدوء عجيب...،،، أريد راحة البال..،، وأتمنى صفاء النفس الأبدي
وهدفي الأزلي هو التفاؤل اللامتناهي
لغتي الثانية تقول : ما بالي أري ذلك البريق الذي أصبح لا يفارق مقلتاك...،،؟؟!!! هل هي دموع الفرح..!!!؟؟؟
أم أنك تريدين البوح لي بشيء بات يثقل علي ( قلبك الصغير )..؟؟؟
إجابتي تأتي : وبعد تنهيده من أعماق ذلك الصندوق الذي يقبع بأقصى مدي بالضمير..،،،، لا أنها بريق الفرح
فأنا عاهدت نفسي أن تكون الأحزان بعيده عني بأي صورة كانت...،،، فلن أستطيع تحملها بعد الآن
لغتي الثالثة : تتلهف رغم عني ورغم كل محاولاتي بعدم البوح بتلك ( اللغة )..،،، لماذا كل ذلك الضياع...والإحساس بعدم الأمان..،،!!!؟؟؟ والخوف من ذلك المستقبل القريب البعيد..،،،؟؟؟ الحاضر الغائب..؟؟
إجابتي هذه المرة : أتت بعد انهمار دموعا لم تذرفها عيني من قبل...كانت ثقيلة جدا...وصعبه أكثر من أن يدركها تصور إنسان..، الأمان لن ولم يكون بدون وجوده بجانبي...،،، فانا بدونه أشعر بغربة وضياع
وكأني أسكن صحراء خاوية...جرداء...قاحلة
لغتي الأخيرة...والدائمة...والتي ستظل أبدا : هل لي بلقائك نصيب...؟؟؟!!! هل سيجمعنا القدر..؟؟!! ليلتقي ذلك
النبض الذي بات يسري بعروقي..،،، والذي أضماه العطش للقياك ...؟؟!! فهل لي بلقاء قريب!!!؟؟

فسوف تستمر سيمفونية العزف الجميل...كلما اجتاحني الاشتياق لنلك الموجه

posted by فراوله at 4.1.08 34 comments